أعلن مركز ’ريل بيلاتس‘، للصحة واللياقة البدنية الذي يتخذ من دبي مقراً له، عن إطلاق صفوف "الاستغراق التأملي اللحظي" ’Mindfulness Meditation‘ في إطار سعيه المستمرّ لتوفير الوجهة الأمثل للعناية بالصحة البدنية والذهنية في آنٍ معاً.

 

وتأتي هذه الخطوة في مرحلةٍ هامة مع مطلع العام الجديد الذي يدفع الكثيرين لاتخاذ قراراتٍ جديدة في شتى مجالات الحياة، الأمر الذي يضعهم في تحدٍ أمام أنفسهم لتحقيق أهدافهم التي يصبون إليها.

 

وغالباً ما تتمحور هذه القرارات حول الاهتمام بالصحة واللياقة البدنية، كارتياد النادي الرياضي وتناول الطعام الصحي، إلّا أنّ عزيمة الكثيرين تفتر لتتوقف هذه المساعي بعد مرور أسابيع قليلة أو شهر كحد أقصى. لكن ’ريل بيلاتس‘ قد أدرك أهمية تعزيز القوة الذهنية التي تساعد هؤلاء في الالتزام لمدة كافية وتحقيق نتائج بدنية ملحوظة ومرضية.

 

لذا أعلن المركز الرائد عن إطلاق جلسات "الاستغراق التأملي اللحظي اعتباراً من شهر يناير الجاري، والتي حظيت بشعبية كبيرة خلال الجلسات التمهيدية التي أجريت في شهري نوفمبر وديسمبر من العام الماضي؛ حيث يتم التركيز على التدريب الذهني المدروس في كل جلسة.

 

ويقوم فريق من المختصين ذوي الكفاءة العالية بإرشاد المشتركين عبر تمارين تأمل مختلفة لمساعدتهم على إدراك ذواتهم والتواصل مع أنفسهم بشكل أكبر، ما يساعد على تحقيق الهدوء والرضا الذاتي.

 

وتشتمل الجلسات على إجراء نقاشات فعالة مع المشتركين إلى جانب تمارين التأمل ما يضمن حصول جميع الحضور على فهم كامل لمفهوم "الاستغراق التأملي اللحظي" بالإضافة إلى فوائده الكثيرة على المدى الطويل.

 

كما تعتبر هذه الجلسات المنعقدة على ثلاث مراحل، الطريقة المثلى لبدء العام الجديد على المسار الصحيح، فهي تساعد في التخلص من كل الإجهاد والأعباء الناجمة عن العمل والناس والحياة اليومية من العام الماضي، فما أن يتحرر الذهن من القلق والتوتر غير الضروريين اللذين يحملان تأثيرات سلبية على صحة الفرد، يصبح من السهل التركيز على تحقيق الأهداف والقرارات الأخرى مع أقصى درجة من الصفاء الذهني والإرادة الراسخة.